-->

وفات الرئس الفرنسي الأسبق جاك شيراك صديق العرب

وفات الرئس الفرنسي الأسبق جاك شيراك صديق العرب

     عن عمر تجاوز 85   رحل الرئيس الأقرب الي القاضاية العربية ومنها الفلسطنية،


    توفي يوم الخميس 26 من شهر ايلول 2019،
    الرئيس الفرنسي الأسبق جاك شيراك طويا معه احدي اكبر الصفحات السياسية لي فرنسا عبر تاريخها من ان اطلقها ديغول  سنة 1958 بعد ان كان ابرز السياسين الفرنسين انداك  اكتر من 40 سنة تولي فيها ابرز المناصب في الحياة السياسية في فرنسا،

    توفي  جاك شيراك بعد صراع كبير مع المرض الزمه الفراش مند وقت  طويل،
    وكان شيراك قد غاب عن الانظار من ان تعرض لي جلطة دماغية في فترة رئاسته  سنة 2005 ، ادت تدهور صحته،
     الي ان ظهر في احد الحفلات  الرسمية سنة 2014،

    وكان الرئيس الراحل حكم فرنسا في منسابتين متتاليتين،
    مند سنة 1995 الي سنة 2007 ،
    وبدالك كان تاني رئيس يحكم فرنسا في منسباتين بعد  سلفه .فرانسوا ميتران، في فترة ،1981 الي 1995،



    جاك شيراك والقضايا العربية،


     وكانت ابرز  المواقف لي جاك شيراك في الامم المتحدة سنة 2003 حين عرض الحرب العدوان  التي شنتها امريكا علي العراق،
    تحت دريعة حياز النضام العراقي  انداك اسلاح الظمار  الشامل، الدي تبينا بعد دالك  انه اكدبة  امريكا الدائمة،

    وفي تصريح لي المسؤل الفرنسي في الامم المتحدة انداك
    دوفلبان ،نحن حراس المتالية  والضمير والمسؤلية والشرف الدي نملكه يجيب نزع السلاح في سبيل السلام نحن من فرنسا ومن اوروبا التي عاشت الحروب والهمجية،
    وأتر قرار شيراك عدم المشاركة في الحرب ضد العراق في
    العلاقات  الفرنسية الأمركية ،


     علاقات جاك شيراك بي الزعماء العرب

    حيت كانت تربطه علاقة متينة بي الرئيس الشهيد الراحل ياسر عرفات، لكن هدا لم يكن علي حساب العلاقات الفرنسية مع دولة الاحتلال،

    فقط  يتدكر العرب والفلسطينين موقفا لي  جاك شيراك وهوا يهدد شرطة ألاحتلال بي العودة الي فرنسا  بعد محولة منع من القاء التحية علي بعض الفلسطينين في زيارة انداك الي مدينة القدس المحتلة سنة 1996،

     وتبقي احد صوره في المستشفي وهوا يدرف الدموع  ترحما علي الشهيد ياسر عرفات، الدي كان صديقنا له،
    وتبقي هده الصورة راسختا في ادهان كل الفليسطنين ،
     وكانت دولة الاحتلال اعلنت يوم الخميس في صحفها الرسمية ، وفات جاك شيراك صديق الفلسطينين الاكبر،

    وكان جاك شيراك يتمتع بي صداقة متينة مع العاهل المغربي  الحسن التاني  الي قال عنه جاك انه ساهم كتيرا في علاقة جاك شيراك بي العالم العربي، وبعد وفات الحسن التاني داوم  جاك شيراك علي زيارة المغرب وتعلقه بي مدينة ترودانت  حيت ضل دئما يزورها،


    وكان الملك محمد السادس  اجري اتصال هاتفي بي كلود شيراك  ابتة الرئيس الراحل ، وقال محمد السادس وفات والدك خلف في نفسي اترآ عميقا  ولدك المحبوب كان يعطي لي الصداقة القيمة التي تستحقها،


    وكانت له علاقة جيد مع الرئيس البناني رفيق الحريري ،
      ويحضي بي احترام كبير في الجزائر،

    لكن  جاك شيراك لم يسلم من الانتقدات ،
    حيت راء بعض المراقبين  الدبلوماسين ان سياست جاك شراك تجاه العالم العربي  تطرح اكتر من علامة استفهام ؟
     بسبب الدور الفرنسي في الدول العربية

    الريشۃ
    @مرسلة بواسطة
    كاتب ومحرر اخبار اعمل في موقع الريشة .

    إرسال تعليق